جمعیة فدائیی الاسلام؛ الحوار مع أحمد شهاب

جمعیة فدائیی الاسلام؛ الحوار مع أحمد شهاب

فی الحقیقة کلف حسین الامامی من قبل نواب الصفوی أن اغتال عباس المسعودی مدیر صحافة اطلاعات، اغتیالا ثوریا و کما تعلم أن هزیر کان ریئس الوزراء مدة ما ولکن نظرا لمعارضة قویة واحتجاجات من آیة الله کاشانی أجبر على الاستقالة وبعد بضعة أیام انتخبه الشاه کوزیر لبلاطه فی یوم من ایام المحرم أنا و ابوالقاسم الرفیعی و حسین الامامی کنا نمشی و قال الامامی یجب علی أن نبحث عن المال فذهب فسألناه: أین تذهب؟ قال الى مسجد سبهسالار فذهبا معا والسید الفلسفی کان على المنبر و کان هزیر...

المحاضر: مرتضی رسولی پور

أحمد شهاب من موالید سنة 1298 یعتبر أحد أعضاء الاولى ومن الناشطین للجمعیة وهو أحد أصدقاء للسید مجتبی میرلوحی [نواب صفوی] وقد شهد عن کثب الکثیر من الأنشطة السیاسیة والعسکریة لهلاه الجمعیة وقد شارک فی بعضها منها قتل آحمد الکسروی (1324) و إغتیال حسنعلی منصور (1343) وقد سجن عدة مرات وأمضى سنوات طویلة من حیاته فی السجن. من أعضاء الجمعیة لم یبقى ذکریات مکتوبة إلا الاستثناءات القلیلة جدا والمتفرقة و أکثرهم قد ماتوا.  وحدة التاریخ الشفوی لمؤسسه مطالعات التاریخ المعاصر لایران فی سنة 1373 بعد موافقة الأفرادلإ یستطیع أن یثبت ذکریاتهم خلال عدة جلسات وما تقرؤونه فی الأسفل، هو قسم من ذکریات أحمد شهاب :
 

□ یبدوات أنه مرة یلقى نواب الصفوی بالکسروی وقام بإغتیاله قبل أن قتل الکسروی اشرح تلک الواقعة:

فی الاجتماع الذی عقد فی منزل الکسروی وقد حضر فیها بعض من القادة العسکریین، شارک النواب أیضا. وعرض بیاناته على الکسروی ولکنهم أخرجوه من المنزل و عندما لم یحصل من المقابلة مع الکسروی نتیجة للنواب، فذات یوم هجم النواب على الکسروی فی آب سردار بسکین و جرح کتفه وانطلق الکسروی الى المستشفى وقبض على النواب وسجن بأمر من رئیس الشرطة العقید الصفاری ولکن الکسروی لم یشکو منه فاطلق سراحه . وقال النواب الى الکسروی : "إفعل عملا حتی تموت سریعا وإلا فإنک یزعجنا کثیرا " فعلى هذا لم یرجع النواب من قراره وذهب الى ابراهیم دریانی لتوفیر الاسلحة و قال له امتلک ثلاثمائة تومانا ولن یکفی لأمر شرعی أریده من فضلک ساعدنی حتی اشترى سلاحا فأجابه الدریانی لیس لدی مالا کثیرا حالیا وأفلست. وحینما سمع النواب کلامه ترک ماله عند الدریانی و ذهب و لکنه بعد عدة أیام عطى الدریانی مالا لتوفیر الأسلحة لنواب

فی هذا الوقت تم تسریح الکسروی من المستشفى و قد جمعنا فتاوی العلماء حول کون دم الکسروی مهدور أی هدر و الصقناها على الجدر و انتشرنا الفتاوی للعلماء.
 

□ أ تعنی الفتاوی للعلماء فی نجف أو فی ایران؟

أعنی فتاوی لآیة الله بروجردی والصدر أب الإمام موسى الصدرز وکان آیة الله الکاشانی یخالف الکسروی ولکنه نفی فی لبنان و بعد هذا

کثر الضغوط على الکسروی أن الحکومة اضطرت لمحاکمته. ووقفنا أن الحکومة ترید أن تقبض على الکسروی لنشر الکتب الضالة لمدة ثلاثة شهور فقط بینما نحن نرید إعدامه الثوری فانطلقنا الى المکحمة وجئنا بعدة من الکسبة وکان رئیس شرطة السوق « خوانساری» الذی ساعدنا کثیرا واذن لدخول الى المحکمة للذین لهم لحیة فقط. وجاء الى المحکمة فی الیوم الثالث او الثانی لمحاکمة الکسروی، شخص باسم «جواد مظفری» وأطلق على الکسروی و على سکرتیره "حداد بور" بسبع الرصاصات. و شخص آخر من أصدقاءنا کان ینتظر خارج البناء بأمر من النواب وهو ذهب بالمظفری الى لاهیجان ولم یعلم هذه الحادثة الشاه والدولة والناس ولایعلمها أحد حتى الان.
 

□ ذکرت فی المراجع والمنابع أنه قتل حسین الإمامی الکسرویَ

نعم حسین الإمامی قد فعله. إنه جاء بعد قتل الکسروی داخل المحکمة ومزق بطن الکسروی بسکین واختفى نائب العام تحت المنضدة من خوفه وأغمى علیه. وعندما خرج الامامی من المحکمة صاح الله اکبر وبیده سکین مملوء بالدم وذهب الى الشرطة وقال أنا قد قتلت الکسروی الذی حرق القرآن و قد أخرجوه لأنهم ظنوه فقد عقله ولکنهم بعد أن أخبروهم من المستشفى سینا بأنهم جاؤوا بالکسروی وسکرتیره الى هناک، قبضوا على الامامی. واضطرنا أن نعمل شیئا حتى سرح الامامی من السجن  فانطلقنا من الشرطة الى مسجد آیة الله البهبهانی والنقطة الهامة أن الشرطة کان یعلم أن الکسروی قتل باصابة الرصاصات لا من ضربة السکین ولکنه کیف و لماذا کان السکین بید الامامی فکان یعلم عدة قلیلة أن الامامی لیس قاتلا اصلیاز فعندما وصلنا المسجد کان البهبهانی هناک وقلنا له أن الامامی قام بفعل الذی إن کان جده الیوم هناک، قام به وقررنا أن ندهب الی بناء رئیس الوزراء فی ساحة ارک وطلبنا سراح الامامی واقبل السید فیض الذی کان مترجم نهج البلاغة و معنا شمس الدین الابهری الامام بمسجد الامام الحسین و سائر العلماء . فتکلم الابهری فی ساحة ارک و قال أنه استنادا على فتاوی العلماء الکسروی مهدور الدم فیجب سراح قاتله. و کان آنذاک قوام السلطنة ریئس الوزراء و مظفر فیروز کان مساعده فأقبل فیروز وقال : « إن ریئس الوزراء حالیا استضیف ضیوفا اجانب» فأجابه فیض‌‌الاسلام : أنت لا تستطیع فعل شیء. لایرتبط بی أن لدیه ضیف أجنبی، قل لقوام السلطنة حتی تجیء. ولما سمع القوام هذا الکلام جاء. وقال له فیض‌الاسلام: أن المراجع کتبوا أنه یجب اطلاق سراح الامامی و خرجت ید الشعب الایرانی من کم الامامی وقتلت شخصا لا مقدار له. فأخرج القوام قرطاسا وکتب علیه شیئا لرئیس الشرطة وسلمه الینا حتی اوصلناه الیه وانطلقا الی بناء السجن قائلین: انا فتحنا لک فتحاً مبینا  . ثم سرحنا الامامی وکان فی السجن فوضى عظیم فذبح الناس البقرات و النیاق وکنا نحس أن المدینة بیدنا ثم انطلقنا الى مکتبة الکسروی التی کانت بجنب مصرف ملی ثم أنا و حکمة الله عظیمی الذی هو حی الان طرحنا کتب الکسروی على الارض و حرقنا کلها ولکننا أتینا بکتب جیدة للأفراد وعلى هذا، تمت قضیة الکسروی.  
 

□ من کان جواد المظفری؟ لیس فی ملف جمعیة فدایی الإسلام اسم منه هل له دور فی العملیات الاخرى؟

وکان شخص مع الانتماء الدینی. وکان عمله الوحید قتل الکسروی و لم یشارک فی أی عمل آخر . أمر الشهید نواب أنه لم یثبت اسم منه وکان حتى فی وقت قریب یعمل فی حانوت الساعات وتوفی قبل بضع سنوات. وله أخ وهو کان من الرجال الدینی ایضا وقد توفی
 

□ هل لآیة ‌الله الکاشانی دور فی هذه الحوادث؟ ومنذ أی زمن اشتد علاقة أعضاء الجمعیة به ؟

لا لیس هو فی طهران لأن شخص باسم ناصر فخرآرایی الذی یحمل معه  بطاقة المراسلة لصحافة ستارة اسلام 2 التی صدرت بأمر من آیة ‌الله الکاشانی اطلق رصاصا على الشاه فی جامعة طهران وقتله تیمور بختیار فی الساعة  
 

□ ولکن هذه الحادثة وقعت فی 15 بهمن 1327

نعم . قد أجبت بهذا السؤال أنه منذ أی زمن ارتبطنا به . وبما أن الشاه یحتمل أنه لأیة الله الکاشانی دور فی هذا العمل أمر بالقبض علیه فی اللیل  فی البدایة انتقله الى فلک‌الافلاک فی خرم‌آباد ثم الى لبنان . حتى منذ قلیل انتخب فی الانتخابات 16 کمحامی لطهران و جیء الى طهران مع الاحترام وذلک الیوم عطلت طهران و اجتمع الکثیر لاستقباله واستقبله اعضاء الجمعیة وهو وصل الى منزله فی الساعة العاشرة لیلا من شدة ازدحام الافراد.
 

□ کیف قتل عبدالحسین هژیر؟

فی الحقیقة کلف حسین الامامی من قبل نواب الصفوی أن اغتال عباس المسعودی مدیر صحافة اطلاعات، اغتیالا ثوریا و کما تعلم أن هزیر کان ریئس الوزراء مدة ما ولکن نظرا لمعارضة قویة واحتجاجات من آیة الله کاشانی أجبر على الاستقالة وبعد بضعة أیام انتخبه الشاه کوزیر لبلاطه  فی یوم من ایام المحرم أنا و ابوالقاسم الرفیعی و حسین الامامی کنا نمشی و قال الامامی یجب علی أن نبحث عن المال فذهب فسألناه: أین تذهب؟ قال الى مسجد سبهسالار فذهبا معا والسید الفلسفی کان على المنبر و کان هزیر قد وقف فی ممر المسجد فما دخل الامامی المسجد حتی أخذ بعنق هزیر واطلق رصاصا علیه والناس یخافون من صوت الرصاص و حزن الفلسفی ولکن قیل لهم أن مصباحا انفجر واسترخ الناس وجلسوا فی مکانهم وظن الامامی أن عمله هذا لم یتم فاطلق رصاصین على هزیر فخرج جسد هزیر من باب خلفی من المسجد وخرجنا الامامی من نفس الطریق ولکن جاء شخص ضخم باسم القهرمانی الذی کان موظفا فی وزارة البرید والبرق واخذ الامامی وحاولنا کل ما یمکن أن تخلی عنه من قبضة. جاء ضباط آخرین وتفرقوا الناس و انتقلواه الی حانوت الآیس کریم أمام المسجد وأغلقوا الأبواب. وبقی هناک حتى الساعة التاسعة من اللیل ثم انتقله الى مکتب الشرطة وعذبواه ولکنه لم یعترف بأی شیء حتى اقلعوا اظافره ولم یدروا ماذا فعلوا .و أخیرا یسمحوا لمبلغین الصحافة لمقابلة إمامی رجاء أن حصلوا على نتیجة ومن بین الذین تحدثوا مع إمامی، مدیر صحافة آسیای جوان هو انتظر من الصباح حتی الساعة الثانیة من ظهر کی یستطیع المقابلة فأخذ منه الامامی سیجارا ثم أخذ منه مفکرته وکتب علیها أننی سبب قتل هزیر ولا أحد مسؤول فیه غیری . ولما أراد المدیر الخروج من السجن، أخذ منه الضباط اوراق المقابلة ولکنهم لم یروا مکتوب الامامی الذی وقع بین الصفحات البیضاء و ارجعو المفکرة الیه ولما عاد المدیر الى مکتبه وجد المکتوب وطبعها فی جریدته غدا وهذا یسبب أن الناس اشتروا الجریدة حتى بقیمة 50 تومانا و تم شنق الامامی فی الیل بعد یوم قتل فیه هزیر 

ولمنع اجتماع الناس ترکوا انابیب الماء جاریة فی الشوارع و لکننی اوصلت نفسی الى مکان الاعدام و وصلت عندما استشهد الامامی و سألت من ضابط هناک: ماذا حدث؟ فقال: الشخص الوحید الذی رأیته یتلو القرآن حتى آخر لحظة من حیاته هذا الشخص. عندما أتته فی سیارة الشرطة کان یقرأ القرآن، خاصة هذه الآیة : و لا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله امواتاً بل احیاٌ عند ربهم یرزقون. ولما وصل الی مشنقة قال أنا اتکلم الرجال ولا ابالی بغیر الرجال (الجبان) یا ایها الرجال انتبهوا أن اوراق القرآن تحت ارجلکم فنجوها فدفنوا جسدها فی الیل فی بئر بقرب من امامزاده معصوم ولکن نحن اخرجنا الجسد ودفناه فی مرقد ابن بابویه مع المراسیم الخاص والتکبیر والاحترام. وصلت الشرطة وألقت القبض على مجموعة من الأصدقاء، ولکن هربت. وبعد بضعة أیام من أفرج المعتقلین.
 

□ فبناء على ماتقوله أن اغتیال هزیر لم یکن من قراراتکم من قبل

کما اشرت فی ما قبل، المعارضة بهزیر کان امرا جدیا وکان یعارض ریاسته الوزراء آیة الله الکاشانی وتصبح انصاره فی البرلمان معارضیه ومن جانب آخر شاع اخیرا أن هزیر بهائی . فی الفترة الأخیرة من رئاسته للوزراء، الناس ساروا نحوالبرلمان للاحتجاج على ما هی علیه من منزل آیة الله کاشانی . ولما وصل الناس أقبل السید هاشم الحسینی وهو حمل معه قرأنا وقال: لقد وصلنا إلى إعلان معارضتهم لهزیر لأنه لا یستحق أن یحکم على المسلمین و هناک اشتبکت الشرطة مع الناس و أصیب ساق واحد من إخواننا باسم  الخاقانی فانتقل الى المستشفى وأصبح الشهید بعد شهر. واحتاج بعدنا المعلمون واطلق رئیس شرطة فی ساحة بهارستان الرصاص . ونتیجة لهذه المعارضة، استقال هزیر وذهب، ولکن بعد بضعة أیام تم تعیینه کوزیر البلاط وأدان اعضاء الجمیعة الذین کانوا یحتجون على تعیینه کویز فأحکموا علیه الموت فی محکمتهم الثوریة.

مشاهده مطلب
تعليق
  • 0
  • 0
  • 0
  •  
  •  

اتصل بنا:38-22604037(9821+) Info@iichs.org
جمیع الحقوق محفوظة ل معهد دراسات التاریخیة المعاصرة الإیرانی هو.
إدراج المحتوى فی الموقع لیست بالضرورة إقرارها.
یسمح استخدام هذا الموقع بذکر المصدر.