الموساد فی عهد الثورة الإسلامیة لإیران (1356- 1357)

الموساد فی عهد الثورة الإسلامیة لإیران (1356- 1357)

فی البدایة کانت العلاقات الإیرانیة اسرائیلیة تواجهه المشاکل. یتزامن مع التوسع فی العلاقات الثنائیة بین البلدین منذ عقود1340-1350ش ارتفعت المعارضة للنفوذ الإسرائیلی فی إیران، من جانب المعارضین السیاسیین للنظام، وخصوصا رجال الدین. فبهذا السبب منع رجال الدین والفرق المسلمة أکثر من الفرق السیاسیة الأخری من معارضة إسرائیل.

 

فی البدایة کانت العلاقات الإیرانیة اسرائیلیة تواجهه المشاکل. یتزامن مع التوسع فی العلاقات الثنائیة بین البلدین منذ عقود1340-1350ش ارتفعت المعارضة للنفوذ الإسرائیلی فی إیران، من جانب المعارضین السیاسیین للنظام، وخصوصا رجال الدین. فبهذا السبب منع رجال الدین والفرق المسلمة أکثر من الفرق السیاسیة الأخری من معارضة إسرائیل. أدان رجال الدین منذ السنین المتأخرة لعقد 1320 التی ظهرت فیها مساعی لبدء العلاقات السیاسیة غیر الرسمیة بین إیران و إسرائیل، أی علاقة مع إسرائیل خلال منشورات متعددة. فبطبیعة الحال، فإن معارضة رجال الدین والإسلامیین، واصل مع بعض التقلبات. بدأت الموجة الجدیدة من المعارضة لإسرائیل من قبل رجال الدین فی العقود الأولى من 1340  بقیادة الإمام الخمینی.
 

فی نفس الوقت السافاک والأجهزة الأمنیة الأخرى حذرت رجال الدین معارضة إسرائیل وعلاقاتها مع النظام البهلوی. ولم یقل من حساسیة الحکومة البهلویة بالنسبة الی معارضة الناس مع حضور إسرائیل فی ایران فی السنة 1340 و 1350، حیث أنهم منعوا المعارضین استخدام کلمات مثل بنی إسرائیل التی ذکرت فی القرآن. یقول آیة الله الخامنئی فی ذکریاته:

مع الأسف لایمنح الناس هذه الفرصة فی البلدان الأخری کی یعبروا عما یحزنهم فی شأن قضایا الأمة الإسلامیة. انظروا الی البلدان العربیة لتروا أنهم کم غضبوا من إسرائیل والعلاقة به ولکنهم ما استطاعوا

المعارضة کما کنا فی عهد البهلوی فکنا محزونین ولکن لم نستطیع أن تکلموا شیئا. فأنا قبل الثورة الإسلامیة ذکرت اسم بنی اسرائیل فی جمع من الطلاب حین أفسر القرآن فی السورة البقرة. فقبضوا علی وسألونی عن سبب ذکر اسم بنی اسرائیل. لأنی ذکرت اسم بنی اسرائیل حین تفسیر القرآن. ومعناه أنه لا لأحد یجوز أن یذکر اسم بنی إسرائیل حتی فی تفسیر القرآن، مخافة ألا یحزن حلیف هذا الکیان الشریر البهلوی. لأن ایران واسرائیل أنذاک لهما العلاقة الودیة. والوضع هکذا فی کثیر من البلدان الإسلامیة الیوم.  
 

فإضافة علی رجال الدین وعلمائه کان بعض الفرق السیاسیة خلال انتقاداتها من السیاسات التوسعیة الإسرائیلیة فی فلسطین، أدانت العلاقة الوسیعة لایران واسرائیل فی ذلک الوقت.  
 

وبالإضافة إلى ذلک، فإن معارضی السیاسیة والدینیة والجمهور، وجو المجتمع کانوا معارضین لإسرائیل. رعایة السافاک الکثیرة من الأفراد والمؤسسات والمنظمات والاقتصادیة والثقافیة والتجاریة الیهودیة والإسرائیلیة فی إیران تشیر إلى أن البیئة العامة غیر الودیة بالنسبة إلى إسرائیل.
 

یمکن أن نری نموذجا من الإجراءات الأمنیة المشددة للسافاک إزاء اسرائیل، أثناء استضافة دورة الألعاب الآسیویة فی طهران ووجود الریاضیین الاسرائیلیین فی طهران. فی ذلک الحین قبض السافاک علی حوالی عشر آلاف شخص من الطلاب والمظنونین بهم.  على الرغم من ذلک متزامنا مع مباراة لکرة القدم بین منتخبی إیران وإسرائیل التی أدت إلى فشل الفریق الإسرائیلی، تظاهر سکان طهران شعور واضح ضد إسرائیل.
 

 فشارک الموساد السافات فی قتال مع المعارضین السیاسیین للحکومة الإیرانیة سرا وعلانیة . فی العقود 1340 و 1350 التی الحقت الی المعارضین الفرق السیاسیة والدینیة والقوات غیر النظامیة الکثیرة، لعب الموساد دورا هاما فی التعرف علی المعارضین ومطاردتهم.  فکثیر من المعارضین السیاسیین للحکومة الإیرانیة فی البلدان العربیة المختلفة (خاصة فی لبنان،والسوریا، والی حد ما مصر) الذین لهم العلاقات مع الفئات الفلسطینیة وضد الإسرائیلیة، طردهم السافاک بمساعدة الموساد. 
 

فمتزامنا مع توسیع العلاقات لمعارضین السیاسیین واجهت موقف الحکومة البهلویة بعض المشاکل فی الداخل والمحافل الدولیة. وظهر الإنتقاد من الحکومة والضغط علی معارضیها فی وسائل الإعلام العالمیة ومنظمات حقوق الإنسان، وما شابه ذلک. وفی ذلک الحین حاول الموساد أن رسم الشکل الناجح لنظام البهلوی للاستفادة من الصحافة والإعلام التی کانت تحت سیطرتها. فوسعت هذه النشاطات فی اوائل 1350 وأسرع فی عهد رئاسة جیمی کارتر الذی کان مع بدایة حرکة شعب ایران الثوریة . فعلی الرغم من النشاطات کهذه فی السنین بین عقد 1350 أصبح موقف النظام متزلزلا حیث أن إعلانات وسائل الإعلام ، حتی فی المستوی الدولی والعالمی، لاتفید شیئا . ومتزامنا لتوسیع المعارضات السیاسیة، هاجم الثوریون موقف إسرائیل فی ایران. وفی عهد الثورة الإسلامیة إسرائیل کان منفورا ومبغوضا.  وتابع الموساد تطورات لثورة ایران مع الحساسیة والخطورة وبذل کل ما فی بذله للحمایة عن النظام البهلوی.
 

وخلافا لوکالة الاستخبارات المرکزیة التی وجدت النظام البهلوی أسرع بکثیر سیکون لم تعد قادرة على مواصلة الحیاة، حذر الموساد و ممثل إسرائیل السیاسی فی طهران الذی له العلاقة مباشرة بإیران، شهور قبل وکالة الإستخبارات المرکزیة الی دولته المتبوعة أن الشاه لن تستطیع مقاتلة المعارضین ولابد من الإنهیار النهائی للنظام البهلوی فی نهایة المطاف.  ولکن إسرائیل اغتنم الفرصة لتحریض الشاه لمقاتلة معارضیه . فمثلا اسحق رابین رئیس الوزراء الإسرائیلی الذی کان یحاول لمناقشات السلام لمصر، فی 25 و 26 من اغسطس سنة 1357ش ضمن رسائل ارسلها للشاه وضمن الإعراب عن أسفه لما جرت من الصراعات أکد أنه یبذل کل ما بوسعه للحمایة عن النظام البهلوی.  
 

و فی نفس الوقت مع التوسع فی الحرکة الثوریة للشعب الإیرانی، أضاف الموساد أنشطتها فی إیران. وکان ممثل إسرائیل السیاسی فی طهران ینسق انشطتة وسیاساته مع السافاک والموساد لیجد طریقا لإدارة الظروف السیاسیة المتدهورة. ومن جهة أخری حاول الموساد تعزیز البنیة الدفاعیة، والتعلیمیة، واستخباریة للسافاک کی یستطیع أن یقاتل معارضی الشاه اکثر من القبل.  وکذلک حاول إدارة معارضی النظام فی مختلف بلدان العربیة، فأرسل الجواسیس المشترک الإکثر الی البلدان العربیة. وکان بإمکان الموساد أن یستخدم کافة المیزات وقدراته الفعلیة والمحتملة دعما لنظام بهلوی لإنقاذ النظام من الإسقاط القطعی.  لأنهم عملوا إسقاط النظام یلحق ضرائر علی مصالح إسرائیل فی ایران والشرق الأوسط ویجعل موقف الموساد فی البلدان العربیة، ضعیفا.  وازداد النفور من إسرائیل والموساد بین العارضین للنظام البهلوی فی عهد الثورة الإسلامیة حینما شاع أن ضباط الموساد فتحوا النار علی المعارضین للنظام البهلوی وتعاون مباشرا السافاک فی قمع المعارضین، حیث أن الإسرائیلیین أصبحوا مشهورین بـ "جلادی الشعب الإیرانی"  . فانتشر فی 30 أکتوبر 1357 ش بعض وکالات الأنباء أن الموساد شارک مع السافاک فی القتل فی عهد الثورة: فی أوضاع کهذا، الاتحاد الکونفدرالی (الاتحاد الکونفدرالی الألمانی) أصدر أعلاما وطالب مرة أخری الإنتباه الأکثر الی الرأی العام فی ایران. وأعلن فی هذا الإعلام أن عدد شهداء فی الحوادث الأخیرة قبل الأسابیع وصلت الی خمسمائة شخصا ووضعت الحکومة [إیران] مع مساعدة "الحکومات الإمبریالیة" مثل الأمم المتحدة، وأیضا مشارکة الجنود الإسرائیلیین الغطاء علی قتل المتظاهرین، والتخلی عن واقع أحداث انتفاضة شعب إیران. وحمل مرة أخری مسؤولیة قتل الناس فی سینما رکس فی آبادان علی السافاک واتهم الإعلام الألمانی الذی یکون تحت تأثیر الدعایة تعتمد على الأجهزة فی إیران .
 

وعلی الرغم من هذه الظروف، فحرکة المسلمین الإیرانیین بقیادة الإمام الخمینی کانت قویة حیث أن مدافعی الشاه الأجانب منهم الموساد وسرائیل لایمکنهم مقاتلتها. وأخر عمل قام إسرائیل به فی الحمایة عن الشاه هو المشارکة فی انقلاب جیش النظام و المحاولة لإغتیال الشاه فی باریس. یقول مصطفی الموتی نقلا عن اری بن مناشه من کبار المسؤولیین الإسرائیلیین عن هذه المسألة: فی إبریل 1978 قبل الرؤساء أرائی حول الحوادث الأخیرة فی ایران واسقاط النظام فیها. و فی مؤتمر حضر فیه ممثلوا وکالة المخابرات المرکزیة الأمریکیة، رفض آرائی واحد من محللین الأمریکیین مدعیا أن ما یحدث فی إیران هو کصوت طفولی فقریبا سوف تکون هادئة. فی الدیسمبر 1978 أعدت خطة بید رافی رایتان مسشار فی شؤون ضد الإرهابی لرئیس الوزراء إسرائیل تؤکد علی اغتیال الخمینی فی باریس. فوافق علیها وکالة المخابرات المرکزیة الأمریکیة وقرر أن فریقا إرهابیا إسرائیلیا ذهب الی باریس واغتال الخمینی ثم رجع. واختار للهجمة الی محل الإقامة للخمینی فی نوفل لوشاتو، فریق کوماندوس للعمید أصف هف تز Assef Heftez، رئیس حراسة خاصة لشرطة لمکافحة الإرهاب فی إسرائیل. ومن الواضح أن هذا الفریق یمکن له أن ینفذ مهمته تماما و ناجحا ودون مواجهة أی مشکلة یمکن له الرجوع الی إسرائیل. ولکن الموانع لتنفیذ الخطة تکمن فی مکان آخر. فکلف اوری لوبرانی Uri Lubrani  الممثل السیاسی لإسرائیل فی ایران أن عرض الخطة علی الشاه ولکن الشاه عارض الخطة علی الفور وقال أنه لا یسمح أن جرت الدماء فی البلد. لأنه کان یعتقد أن القتل یشیع فی ایران إن قام الجنرالات بالأعمال. وظن أنه یقدر السیادة علی الظروف المتدهورة بدون هذه الأعمال. فاخبر لوبرانی بعد زیارة الشاه الی منظمة إسرائیل الإستخباراتیة أنه لایمکن للشاه أن یبقی فی رأس الحکومة ولایمکن للجنرالات أن یقومون بأی عمل لأن البلد سادها القواد الدینی. 
 

فباسقاط النظام البهلوی قضی علی المساعی المشترکة بین الموساد والسافاک، وبعض الضباط وکبار المدیرین والقادة لجؤوا الی إسرائیل. 

مشاهده مطلب
تعليق
  • 0
  • 0
  • 0
  •  
  •  

اتصل بنا:38-22604037(9821+) Info@iichs.org
جمیع الحقوق محفوظة ل معهد دراسات التاریخیة المعاصرة الإیرانی هو.
إدراج المحتوى فی الموقع لیست بالضرورة إقرارها.
یسمح استخدام هذا الموقع بذکر المصدر.